ﻛﺎﻥ ﻣﻤﻨﻮﻉ على البنات دراسة ﺍﻟﻄﺐ👩🏻‍⚕️، خلال القرن الـ 18 في بريطانيا.. في هذه الفترة كانت بنت ﺍﺳﻤﻬﺎ "Margaret Ann Bulkley" تحلم ان تكون طبيبة ﻟﻜﻦ ﻃﺒﻌًﺎ ﻣﻤﻨﻮﻉ.....
EEWkDzNWsAMbld3.jpg
وعشان تحقق حلمها اضطرت انها تنتحل شخصية شقيقها (James Barry) ولبست ملابس تُخفي انوثتها، وبملامح بريئة وأنف صغير مدبب، وعيون تحمل بداخلها نظرات العطف والحنان، تخلت مارجريت عن أنوثتها، ودفنت جسدها داخل أزياء الرجال، ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺍﻟﻄﺐ..
EEWkE6aWkAED2WJ.jpg
ﻭﺑﺎﻟﻔﻌﻞ قُبلت ﻓﻴﻬﺎ ﻭﺃﺧﺬﺕ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﻩ ﻣﻦ The University of Edinburgh وبعدها ﺑﺪﺃﺕ ﻣﺎﺭﺟﺮﻳﺖ ﺍﻭ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺟﺎﻳﻤﺲ ﻳﺘﻄﻮﺭ ﻭﻳﺘﻘﺪﻡ ﻣﻬﻨﻴًﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﻄﺐ وﺃﺻﺒﺢ ﺟﺮﺍﺡ ﻣﺸﻬﻮﺭ ﻭﻗﺘﻬﺎ..
ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺃﻧﻪ ﻋﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻭﻛﺎﻧﺖ الاﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺗﺮﺳﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﻈﻢ مستعمراﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻭﻝ ﺟﻨﻮﺏ اﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ معالجة ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﻫﻨﺎﻙ ﻭﻳﻌﻠﻢ ﺍﻻﻃﺒﺎﺀ ﺍﻟﺠﺪﺩ..
ﻭﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﻠﻰ ﻭﺳﺎﻡ ﻃﺒﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺤﺼﻞ عليه طبيب وقد اﻛﺘﺸﻒ ﺑﺸﻜﻞ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺎﻝ الطبي..
ﻭﻧﺘﻴﺠﺔ ﻫﺬﺍ ﻛﺎﻥ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺑﻘﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻦ ﻣﺮﺿﺎﻩ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺧﻴﺎﻟﻴﺎً ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻌﺼﺮﻩ. وﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺃﻥ ﻳﻀﻊ ﺣﺪﺍً ﻻﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﻜﻮﻟﻴﺮﺍ ﻭﺍﻟﺠﺬﺍﻡ اللتان ﻛﺎنتا ﺗﺰﺭعان ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻓﻲ ﺍفريقيا.
ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ ﺍﻷﻭﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﻡ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ قيصرﻳﺔ ﺑﻨﺠﺎﺡ ﺑﻘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﻷﻡ ﻭﺍﻟﺠﻨﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ..
ﻣﺎﺭﺟﺮﻳﺖ ﻋﺎﺷﺖ ﻓﻲ ﺯﻱ ﺫﻛﺮ قرابة الخمسين ﺳﻨﺔ، ﻋﻤﻠﺖ ﻣﻨﻬﻢ 46 ﺳﻨﺔ ﻓﻲ وﺳﻂ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ، ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺃﺣﺪ ﺃﻥ ﻳﻌﺮﻑ ﺍﻭ ﻳﻤﻴﺰ ﺇﻧﻬﺎ ﺍﻣﺮﺃﻩ ﺣﺘﻰ ﻃﺮﻕ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺑﺎﺑﻬﺎ..
عندما ﺗﻮﻓﺖ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ 1865 ﻭﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﺢ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﺜﺔ إﻛﺘﺸﻔﻮﺍ ﺃﻧﻬﺎ كانت امرأة كاملة الأنوثة، استطاعت أن تقوم بخداع كل من حولها خلال تلك السنوات الطويلة. بفضلها لم تعد النساء مجبرات، على إخفاء حقيقتهن كي يمارسن بعض المهن 👩🏻‍⚕️.
EEWkGX-XkAMWWpp.jpg
للي حابب يقرأ اكثر عن الموضوع على ويكيبيديا